الاقتصاد العربي والعالمي

يلعب بـ”قواعد” فولكر.. إلى أين يتجه رئيس البنك المركزي الأمريكي بأسعار الفائدة؟ – AVVIO NEWS


نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)– لم تكن فكرة رفع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لأسعار الفائدة بمقدار ثلاثة أرباع نقطة مئوية على القائمة في وقت سابق من العام الجاري، ولكن في غضون بضعة أشهر فقط أصبحت تلك القفزة الكبيرة هي القاعدة، ومن المؤكد تقريبًا أنها ختمت مكانة جيروم باول باعتباره بول فولكر العقد الحالي.

دخل الاحتياطي الفيدرالي التاريخ، الأربعاء، حيث وافق على رفع سعر الفائدة للمرة الثالثة على التوالي بمقدار 75 نقطة أساس. يحاول البنك الاحتياطي الفيدرالي مرة أخرى مواجهة التضخم باستخدام أقوى وأوسع قوة لديه وهي التحكم في تكلفة اقتراض الشركات والأفراد للمال.

يُعتبر معدل الإقراض القياسي الآن عند أعلى مستوى له منذ الأزمة المالية العالمية لعام 2008.

إذن، إليك ما تحتاج إلى معرفته:

– كان التحرك تجاه رفع سعر الفائدة بـ 75 نقطة أساس متوقعًا على نطاق واسع.

– لكن الأسواق تراجعت على أي حال بسبب الاعتقاد بأن اجتماعي البنك الاحتياطي الفيدرالي التاليين سيتضمنان ارتفاعًا آخر بمقدار 75 نقطة ثم ارتفاعًا بمقدار 50 نقطة. وهذا يعتبر الآن 25 نقطة أساس أكثر مما كانت تتوقعه وول ستريت.

– تراجعت جميع مؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسية الثلاث مباشرة بعد إعلان الاحتياطي الفيدرالي. ثم حاولت العودة، ولكنها تراجعت مرة أخرى. كانت فترة ما بعد الظهيرة جامحة.

– ماذا يعني كل هذا بالنسبة للناس العاديين؟ نأسف للقول، ولكن “الألم” الذي يحذر رئيس الاحتياطي الفيدرالي بشأنه هو في الغالب ألم لأفراد الطبقة الدنيا والمتوسطة، الذين من المرجح أن يتم تسريحهم من العمل، وتنخفض أجورهم وساعاتهم، ويواجهون مشكلة في سداد ديون بطاقات الائتمان التي ترتفع فوائدها. سوف تستمر معدلات الرهن العقاري التي تزيد بالفعل عن ضعف ما كانت عليه قبل عام بالارتفاع أيضًا.

سارعت إحدى أكبر منتقدي باول، السناتور إليزابيث وارن، إلى إطلاق تغريدة تدين الزيادة “الشديدة”، والتي يتوقع الاحتياطي الفيدرالي بنفسه أنها ستؤدي إلى رفع معدل البطالة من 3.7٪ حاليًا إلى 4.4٪، أي فقدان أكثر من مليون وظيفة.

خطوة للخلف

لكي تفهم الاحتياطي الفيدرالي، من المفيد فهم باول.

لم يخف باول في دوره كرئيس للاحتياطي الفيدرالي إعجابه ببول فولكر، الذي يعتبر اسمه مرادفًا عمليًا لمحاربة التضخم بأي ثمن، حتى لو أدى إلى انهيار الاقتصاد بشكل ركود. هذا هو بالضبط ما فعله فولكر، رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأسبق، مرتين في أوائل الثمانينيات.

وصف باول خلال شهادته أمام الكونغرس في الربيع فولكر بالبطل، قائلا إنه “أعظم موظف عام اقتصادي في تلك الحقبة”.

جزء من السبب الذي يجعل باول وآخرين يتذكرون فولكر بشكل إيجابي هو أنه يتطلب عقلًا ذكيًا وقدرة على اتخاذ قرارات قوية من أجل:

أ-فهم مشكلة التضخم المتفشي.

ب- تنفيذ العلاج بالصدمة المؤلمة لارتفاع أسعار الفائدة الذي كلف الملايين من الناس وظائفهم.

نجحت خطة فولكر، لكنها امتدت حقًا لبعض الوقت، وكان هناك بالفعل بعض الألم، على حد تعبير باول.

التضخم الآن هو الأعلى منذ أن أدار فولكر الاحتياطي الفيدرالي، والبنك المركزي نفسه يواجه أزمة مصداقية لأنه لم يتحرك بالسرعة الكافية لإبقاء ارتفاع الأسعار تحت السيطرة.

كانت المصداقية مصدر قلق كبير لفولكر أيضًا.

خلاصة القول: يواصل باول السحب من كتاب قواعد اللعب لفولكر، مما يعني أنه من غير المرجح أن يتردد في العمل لبلوغ معدل التضخم المستهدف للاحتياطي الفيدرالي عند 2٪، خشية أن تتعرض مصداقية البنك المركزي لضربة أخرى. سيحدد الوقت فقط ما إذا كان كتاب اللعب البالغ من العمر 40 عامًا لا يزال ساريًا في اقتصاد يختلف اختلافًا جوهريًا عن الاقتصاد الذي واجهه فولكر.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى