الاقتصاد العربي والعالمي

هكذا سيواجه المركزي المصري انخفاض السيولة الأجنبية – AVVIO NEWS

قال عضو مجلس إدارة شركة إيليت للاستشارات المالية محمد كمال، إن التخوفات من متحور “أوميكرون” كورونا تصيب أسواق المال بحالة من الفزع، وهذا ما يتضح بشكل سريع على مدار الجلسات الأخيرة.

وأضاف كمال في مقابلة مع “العربية”، أن تراجع الأسواق العربية والعالمية يأتي جراء تأثيرات متحور كورونا وارتفاع الإصابات في الدول الأوروبية وإغلاق المجال الجوي.

وأوضح أن السوق المصرية كانت تتداول خلال العام الماضي بين مستوى 10800 إلى 11500 نقطة، مشيرا إلى أن تجاوز مستوى 11500 نقطة، ومواصلة السوق للصعود إلى مستوى المقاومة الهام 12100 نقطة، لكن السوق لم تنجح حتى الآن في تجاوز هذا المستوى.

وتوقع كمال هدوءا نسبيا لأحجام التداول في بورصة مصر، موضحا أن مؤشر السوق الرئيسي يتداول حاليا حول مستوى 11900 نقطة، ومن المرجح أن يبدأ التجميع قرب مستوى 11900 أو 11800، ثم يعاود الارتفاع مرة أخرى ومحاولة كسر مستوى 12100 نقطة.

من جهة أخرى، قال كمال، إن العام الماضي شهد تدفقات نقدية أجنبية كبيرة في أدوات الدين المصرية، إلا أن تقرير فيتش الأخير عن البنوك المصرية أشار إلى التخوفات من احتمال انخفاض السيولة الأجنبية خلال العام الحالي.

وكشف كمال أن البنك المركزي أبدى استعداده بإجراءات لإتاحة النقد الأجنبي للبنوك بسعر فائدة منخفضة، بالتزامن مع عودة تدفق السياحة بالنصف الثاني من العام مرة أخرى وهي أحد مصادر النقد الأجنبي الهامة لمصر.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى