الرياضة العربية والعالمية

هزيمة مفاجئة للجزائر أمام غينيا الاستوائية تعرضها لخطر الخروج المبكر – AVVIO NEWS


نشرت في:

انهزمت الجزائر حاملة اللقب الأحد بشكل مفاجئ أمام غينيا الاستوائية في مقابلتها الثانية بنهائيات كأس الأمم الأفريقية المنظمة بالكاميرون. وعلى غرار المقابلة الأولى غابت النجاعة لدى هجوم الخضر، ولم تترجم العديد من المحاولات إلى أهداف، في حين استطاعت غينيا الاستوائية الوقوف ندا للند بوجه محاربي الصحراء، وأبان عناصرها عن روح قتالية كبيرة وتقنيات فردية عالية. وبهذه النتيجة، باتت الجزائر مهددة بالخروج المبكر من التظاهرة.

مني المنتخب الجزائري حامل اللقب الأحد بهزيمة مفاجئة أمام غينيا الاستوائية  صفر-1، ما قد يعرضه لخطر الخروج المبكر من نهائيات كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم المقامة في الكاميرون.

وسجل إستيبان أوبيانغ هدف الانتصار في الدقيقة 70 ليمنح بلاده الفوز، ويضع حدا لسلسلة الانتصارات محاربي الصحراء التي بلغت 35 مباراة بلا خسارة، وهو رقم قياسي على الصعيد الأفريقي، من حق جمال بلماضي ولاعبيه الافتخار به.

كأس الأمم الأفريقية 2022: عودة على أبرز لحظات مقابلة الجزائر وغينيا الاستوائية

ولم يكن محاربو الصحراء في مستوى انتظارات الجماهير الجزائرية رغم أنهم أظهروا منذ اللحظات الأولى من عمر اللقاء عزيمة كبيرة على الأخذ بزمام هذه المقابلة، ومحاولة ممارسة الضغط على دفاع المنتخب الخصم، ونجحوا في خلق محاولات للتسجيل منذ الشوط الأول.

وجاء التهديد الأول عبر بغداد بونجاح الذي اخترق وسدد في جسم الحارس الغيني خيسوس أوونو (22).  لكن هذا الضغط لم يكن كافيا حتى يعيد غينيا الاستوائية كليا إلى الخلف، واستطاعت في مناسبات تهديد مرمى مبولحي.

 وأتى رد الفعل الأول بتسديدة من لاعب مورسيا الإسباني بابلو غانيت تصدى لها الحارس وهاب رايس مبولحي (37).

وحاول الخضر الضغط من جديد، ما أعطى ركلة حرة مباشرة سددها جناح مانشستر سيتي رياض محرز إلا أنها مرت فوق المرمى (45+1).  

 وعاد الغينيون إلى الملعب في الشوط الثاني من المقابلة بقوة، إذ سدد البديل لويس نلافو كرة قوية صدها مبولحي وأبعدها بلعمري قبل أن يتابعها نلافو (49).  

ودفاعيا، أنقذ المدافع الاستوائي إستيبان أوبيانغ عن خط المرمى رأسية يوسف بلايلي حارما الجزائر من افتتاح التسجيل (57).  

وحاول المدرب جمال بلماضي أن يمنح شحنة جديدة للهجوم بإدخاله ياسين براهيمي، لكن لم يتأثر دفاع غينيا، وأخفق هجوم الخضر في اختراقه والوصول إلى الشباك.

وبشكل مفاجئ، وفي وقت كان ينتظر فيه الجميع هدف للجزائر، افتتح إستيبان أوبيانغ التسجيل لغينيا الاستوائية إثر ركلة ركنية من جوزيت ميراندا (70). 

وكانت الجزائر وقعت في فخ التعادل السلبي مع سيراليون في بداية مشوارها في الدفاع عن لقبها بهذه التظاهرة الكروية، وباتت اليوم في حاجة لانتصار ذهبي على ساحل العاج في الجولة الأخيرة من أجل تجنب الخروج المبكر من النهائيات.

 

فرانس24

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى