الرياضة العربية والعالمية

مصر تواجه السودان في “دربي النيل” وسط معركة طاحنة حول البطاقة الثانية المؤهلة للدور ثمن النهائي – AVVIO NEWS

نشرت في:

يواجه المنتخب المصري مساء الأربعاء نظيره السوداني في “دربي النيل” على ملعب أحمد أهيجو التابع للمركب الرياضي القديم في العاصمة الكاميرونية ياوندي، وسط معركة “طاحنة” حول بطاقة المرور إلى الدور ثمن النهائي لكأس الأمم الأفريقية 2022 والتي تشارك فيها عن بعد غينيا بيساو التي تلعب ضد نيجيريا المتأهلة سابقا. وليس أمام “الفراعنة” من خيار سوى الفوز، وأي نتيجة غير ذلك، تعرضهم لخطر الوداع المبكر.

لم تصب التوقعات قبل انطلاقة كأس الأمم الأفريقية 2022 بالكاميرون نحو إجراء مباراة “نهائية” حاسمة بين منتخبي مصر والسودان في ختام منافسات المجموعة الرابعة لتحديد هوية الفائز بتأشيرة التأهل للدور ثمن النهائي.

وما يزيد الإثارة الناجمة أصلا عن “دربي النيل” المقرر الأربعاء على ملعب “أحمد أهيجو” في ياوندي، أن هذه المعركة الطاحنة لا تعني الجارين العربيين فحسب، بل تشارك فيها عن بعد غينيا بيساو التي تواجه العملاق النيجيري بنفس التوقيت في مدينة غاروا (شمال الكاميرون).

وتنطلق المباراتان عند الساعة الثامنة مساء (السابعة بتوقيت غرينتش)، مع العلم أن “النسور” النيجيرية التي تخوض منافساتها في غاروا المحاذية لبلادها أمام جمهور كبير قد وضعت قدميها في الدور المقبل منذ الجولة الثانية بعد فوزها على السودان 3-1 وقبلها على مصر 1-صفر.

جدول نتائج ومباريات كأس الأمم الأفريقية.
جدول نتائج ومباريات كأس الأمم الأفريقية. © ستوديو غرافيك فرانس ميديا موند

إحصاءات ترشح مصر للفوز، ولكن…

وتشير الإحصاءات قبيل الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة إلى تصدر نيجيريا برصيد ست نقاط تتبعها مصر بثلاث نقاط فالسودان وغينيا بيساو بنقطة واحدة مع أفضلية فارق الأهداف للغينيين المشاركين في العرس القاري للمرة الثالثة تواليا. ومعنى ذلك أن منتخب “الفراعنة” بحاجة ماسة للفوز أو التعادل على الأقل لأجل دخول حسابات المرور دور الـ 16.     

تشير الإحصاءات أيضا أن مصر فازت 19 مرة على “صقور الجديان” في 28 مواجهة بين الفريقين، خمس مرات منها في بطولة كأس الأمم الأفريقية، مقابل ثلاثة انتصارات للسودان.

  لكن مباريات الدربي دائما تلفها الإثارة والرغبة في تخطي الجار “اللدود”، خاصة أن “الصقور” ترغب في بعث بعض الفرحة في قلوب السودانيين الذين يتعرضون للقمع في بلادهم. وأكد المهاجم محمد عبد الرحمن عشية المباراة أن فريقه يثق بلاعبيه رغم أن المنافس لديه أيضا لاعبين ينشطون في كبرى الدوريات. وهو يدرك بأن المصريين قدموا أداء سيئا أمام نيجيريا ومردودا متواضعا أمام غينيا بيساو، ما يجعل التكهنات مفتوحة والاحتمالات متفائلة بالنسبة لمنتخب بلاده.

بدلا من عبد الله السعيد؟ “زيزو” مصر في خط الوسط 

وأمام الغيابات التي عرقلت مسيرته بالبطولة القارية (محمود حمدي “الونش” وأحمد أبو الفتوح وأكرم توفيق)، توقعت بعض الصحف المصرية أن يدفع المدرب البرتغالي كارلوس كيروش بأحمد سيد “زيزو” في خط وسط الملعب بدلاً من عبد الله السعيد.

لكن مصر دائما تعول على قائدها ونجمها محمد صلاح، الذي خلصها من عقبة غينيا بيساو في الجولة السابقة بهدف جميل لا يسجله إلى كبار اللاعبين. وكان الهدف الأول لنجم ليفربول بعد صيام دام ست مباريات متتالية.

أما السودان، فيتوقف تأهله على فوزه أمام مصر إضافة لتعثر غينيا بيساو أمام نيجيريا، أو فوزه بأكثر من هدفين وفوز غينيا بيساو بهدف واحد. وهو يأمل بحضور الدور الثاني من منافسة كأس الأمم الأفريقية للمرة الأولى بعد عام 2012 والثانية بعد لقبهم عام 1970.

 بدورها، تسعى غينيا بيساو إلى فوز تاريخي يكون بطاقة عبورها إلى الدور ثمن النهائي للمرة الأولى في تاريخها.

موفد فرانس24 إلى ياوندي، علاوة مزياني

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى