الاقتصاد العربي والعالمي

مصر تجهز لدمغ الذهب بالليزر.. وتجار يوضحون الفوائد للمستهلكين – AVVIO NEWS

القاهرة، مصر (CNN)– انتهت الحكومة المصرية من مشروع دمغ المشغولات الذهبية والفضية والبلاتينية بالليزر للحد من الغش والتقليد، وذلك خلال مرحلة انتقالية لمدة عام، فيما قال مسؤولين إن النظام الجديد يسهم في حصر حجم ثروة مصر من الذهب من خلال إعداد قاعدة بيانات حول كل قطعة، مؤكدين أن الدمغ بالليزر لن يؤثر على الأسعار، بل يرفع من قيمة المشغولات الذهبية.

ونظام التكويد بالليزر هو أحدث الأنظمة المتبعة في دمغ المشغولات الذهبية، حيث يتم من خلالها منح كل مشغول ذهبي كود مدون عليه كافة التفاصيل الخاصة بالمنتج سواء الشركة المصممة، أو وزنه، أو نوع العيار الخاص به، مما يضمن عملية حماية للمستهلكين من عمليات غش الذهب، وسهولة استرجاعها عند السرقة، بحسب البيانات الرسمية.

وقال ناجي فرج مستشار وزير التموين، إن تطبيق نظام الدمغ بالليزر يهدف للقضاء على غش وتقليد المشغولات الذهبية ويرفع كفاءتها من خلال عدم تشويها بالدمغة التقليدية، بالإضافة إلى إعداد قاعدة بيانات عن حجم المشغولات الذهبية في مصر، يتضمن تفاصيل تاريخ الإنتاج والتصنيع والعيار الخاص به والتاجر والمستهلك النهائي، مما يحقق ضمانة جيدة للمستهلك ورقابة للأسواق.

وسبق أن طرحت الحكومة المصرية مناقصة لاختيار شركة لتنفيذ مشروع التكويد بالليزر منذ أكثر من عامين تقدمت لها 10 شركات، ووقع الاختيار على شركة ألمانية لتنفيذ المشروع بتكلفة بلغت 50 مليون جنيه، فيما تتولى شركة مصرية إنشاء مركز بيانات لاستقبال بيانات المشروع.

وأوضح فرج، في تصريحات خاصة لـCNN بالعربية، أن المشغولات الذهبية المختومة بالأختام التقليدية التي بحوزة التجار والمستهلكين تعتبر سارية كما هي ومعتمدة ولا تستدعي أي إجراء عليها، فيما تعتبر الأختام الحديثة مواكبة للتطور التكنولوجي كما أن استخدم طرق حديثة للدمغ يعتبر إضافة وتطور نوعي مطلوب للمزيد من الدقة وإحكام الرقابة.

ويطبق مشروع دمغ المشغولات الذهبية بالليزر في المراحل التجريبية، وسيتم البدء الفعلي فور تجهيز مركز استضافة قوي يشمل كافة البيانات الخاصة بالمشغولات في مصر وبه قدرات فنية وخوادم قادرة على استيعاب كافة المشغولات، وسيتم شراء 5 أجهزة إضافية وذلك حتى لايحدث تكدس وقائمة انتظار، بحسب الدكتور على المصيلحي وزير التموين المصري.

وحول أسعار الذهب في مصر، قال مستشار وزير التموين، إن الأسعار شهدت استقرارًا خلال العام الماضي تقريبًا بمتوسط للأسعار يتراوح بين 800 إلى 820 جنيه، منوهًا إلى أن حجم استهلاك المصريين من الذهب، وفقًا لإنتاج مصلحة الدمغة والموازين، حوالى 80 طن سنويًا، يمثل المستورد حوالي من 10 إلى 15% منها.

ويُقدر حجم إنتاج مصر من الذهب بنحو 15.8 طن سنوياً من 270 موقعاً للذهب، منها 120 موقعاً ومنجماً تم استخراج الذهب منها قديماً، ومن بينها منجم السكري الأكبر والأشهر في مصر.

وقال إيهاب واصف رئيس شعبة تصنيع المعادن الثمينة التابعة لغرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات المصرية، إن استحداث الدمغة بالليزر يضمن حماية المستهلكين من عمليات غش الذهب، وسهولة استرجاع المشغولات الذهبية عند السرقة، والحفاظ على قيمتها عند إعادة البيع، وفي الوقت نفسه سترفع من قيمة المشغولات الذهبية نتيجة تحسين جودته.

وأكد واصف، في تصريحات خاصة خاصة لـCNN بالعربية، أن تطبيق نظام الدمغة بالليزر لن يرفع تكلفة من المشغولات الذهبية، وفي الوقت نفسه لن يؤثر على المشغولات الذهبية المدموغة بالطرق القديمة، أو التقليل من قيمتها، بل سيستمر تداولها بشكل طبيعي، مشيرًا في الوقت نفسه إلى أن الدمغة بالليزر سيتم اعتماد تطبيقها فقط على المشغولات التي سيتم تصنيعها حديثًا بعد اعتماد العمل بها رسميًا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى