الاقتصاد العربي والعالمي

كيف سيؤثر تقرير الوظائف الأمريكية على قرارات الاحتياطي الفيدرالي وماذا يعني بالنسبة للتضخم؟ – AVVIO NEWS

[ad_1]

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)– يُظهر سوق العمل الأمريكي علامات على التباطؤ، حيث أعلنت وزارة العمل يوم الجمعة عن تباطؤ وتيرة التوظيف وارتفاع معدلات البطالة.

في حين أن تقرير الوظائف لشهر أكتوبر الذي تمت مراقبته عن كثب كان قوياً بالمعايير التاريخية، فإنه يشير إلى أن سلسلة من رفع الأسعار من قبل الاحتياطي الفيدرالي بهدف تهدئة الاقتصاد لم يكن لها حتى الآن سوى تأثير محدود على رغبة أصحاب العمل في توظيف المزيد من العمال.

أظهر التقرير أن أرباب العمل أضافوا 261 ألف وظيفة في أكتوبر وارتفع معدل البطالة إلى 3.7٪ من 3.5٪ في سبتمبر.

يعد هذا مكسبًا شهريًا للوظائف أقل من الرقم المنقح لشهر سبتمبر وهو 315 ألفا، رغم أنه أعلى من 200 ألف الذي توقعه الاقتصاديون.

يمثل شهر أكتوبر أقل زيادة شهرية في الوظائف للاقتصاد الأمريكي منذ ديسمبر 2020. ولكنه أيضًا مكسب قوي وفقًا للمعايير التاريخية. أضاف الاقتصاد ما معدله 183000 وظيفة شهريًا على مدار العقد الذي سبق الوباء.

قال مايك لوينجارت، من مكتب مورغان ستانلي للاستثمار العالمي: “يوضح التقرير الأقوى من المتوقع المهمة الصعبة التي لا تزال تنتظر مجلس الاحتياطي الفيدرالي في مواجهة سوق عمل مرن وتضخم ثابت”.

كان الاقتصاديون يتوقعون ارتفاعًا أقل في معدل البطالة إلى 3.6٪ فقط. يتم احتساب معدل البطالة باستخدام مسح منفصل للأسر بدلاً من مسح صاحب العمل المستخدم لإحصاء عدد العمال.

كما أن معدل البطالة الأعلى من المتوقع لا يزال منخفضًا أيضًا وفقًا للمعايير التاريخية – حيث كانت قراءة سبتمبر بنسبة 3.5٪ مطابقة لأدنى مستوى خلال نصف قرن.

ماذا يعني كل ذلك بالنسبة للتضخم والاحتياطي الفيدرالي؟

حذر رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول من أن الاقتصاد قد يحتاج إلى التخلي عن الوظائف كجزء من معركة البنك المركزي لكبح وتيرة النمو الاقتصادي كوسيلة لمكافحة ارتفاع الأسعار. قد تترك القوة المستمرة في سوق العمل الباب مفتوحًا لبنك الاحتياطي الفيدرالي لمواصلة رفع أسعار الفائدة في اجتماعاته القادمة.

قال العديد من الاقتصاديين يوم الجمعة إنهم يعتقدون أن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد يبطئ وتيرة رفع أسعار الفائدة إلى نصف نقطة مئوية، بدلاً من ثلاث أرباع النقطة التي وافق عليها في الاجتماعات الأخيرة.

قال إيان شيبردسون، كبير الاقتصاديين في بانثيون للاقتصاد الكلي: “المحصلة النهائية هنا هي أن سوق العمل يتراجع، لكنه لم يصل بعد إلى النقطة التي تصرخ فيها البيانات بوجه بنك الاحتياطي الفيدرالي لوقف التشديد”، وأضاف “لكن إذا استمرت هذه الاتجاهات، كما نتوقع، ستبدأ الأسواق في دفع بنك الاحتياطي الفيدرالي – وخاصة الرئيس باول – لإعادة التفكير في فكرة استمرار الزيادات في العام المقبل.”

وأشاد وزير العمل مارتي والش بتقرير الوظائف باعتباره أنباء طيبة.

وقال لـ CNN في مقابلة صباح الجمعة بعد تقرير الوظائف: “من الواضح أن 261000 وظيفة أمر رائع”. ومع ذلك، أشار إلى أنه في حين أن إجمالي العمالة الآن أعلى مما كان عليه قبل الوباء، لا تزال هناك بعض القطاعات، حيث لم يعد التوظيف بعد إلى مستويات ما قبل الوباء.

لكنه أقر أنه حتى مع سوق العمل القوي، فإن ارتفاع الأسعار، وليس الوظائف، هي التي في أذهان معظم الأمريكيين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى