الاقتصاد العربي والعالمي

قراصنة هذه الدولة يسرقون عملات مشفرة بـ400 مليون دولار – AVVIO NEWS

سرق قراصنة من كوريا الشمالية، عملات مشفرة بقيمة تقارب 400 مليون دولار في عام 2021، مما يجعلها واحدة من أكثر السنوات ربحاً حتى الآن لمجرمي الإنترنت في الدولة المنعزلة عن العالم.

وقال تقرير صادر عن شركة Chainalysis، إن المتسللون أطلقوا 7 هجمات مختلفة على الأقل العام الماضي، استهدفت بشكل أساسي شركات الاستثمار ومنصات التداول المركزية بمجموعة متنوعة من التكتيكات، بما في ذلك التصيد والبرامج الضارة والهندسة الاجتماعية.

وأوضح تقرير شركة تعقب العملات المشفرة، أن مجرمي الإنترنت عملوا على الوصول إلى المحافظ “الساخنة” – وهي المحافظ الرقمية المتصلة بالإنترنت – ثم نقل الأموال إلى الحسابات التي تسيطر عليها كوريا الشمالية.

وتأتي السرقات كأحدث مؤشر على أن الدولة الخاضعة لعقوبات شديدة تستمر في الاعتماد على شبكة من المتسللين للمساعدة في تمويل برامجها المحلية.

واتهم تقرير سري للأمم المتحدة في وقت سابق نظام زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون بإجراء “عمليات ضد المؤسسات المالية ومراكز الصرافة الافتراضية” لدفع ثمن الأسلحة والحفاظ على اقتصاد كوريا الشمالية واقفا على قدميه، وفقاً لما ذكرته شبكة “CNN”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وفي فبراير الماضي، اتهمت وزارة العدل الأميركية ثلاثة كوريين شماليين بالتآمر لسرقة أكثر من 1.3 مليار دولار من البنوك والشركات في جميع أنحاء العالم وتنظيم عمليات سرقة رقمية لعملات مشفرة.

من جانبه قال المحلل في شركة استخبارات بلوكتشين TRM Labs، نيك كارلسن: “كوريا الشمالية، في معظم النواحي، معزولة عن النظام المالي العالمي بسبب حملة عقوبات طويلة من قبل الولايات المتحدة والشركاء الأجانب، ونتيجة لذلك، انتقلوا إلى ساحة المعركة الرقمية لسرقة العملات المشفرة، بشكل أساسي، فضلاً عن سرقة البنوك، لتمويل برامج الأسلحة، والانتشار النووي والأنشطة الأخرى المزعزعة للاستقرار”.

واستفادت جهود القرصنة الكورية الشمالية من ارتفاع قيمة العملات المشفرة. حيث أدى الارتفاع في أسعار واستخدام العملات المشفرة بشكل عام إلى جعل الأصول الرقمية جذابة بشكل متزايد للجهات الخبيثة، مما أدى إلى المزيد من عمليات سرقة العملات المشفرة في عام 2021.

ووفقاً لـ Chainalysis، تم تنفيذ معظم عمليات السرقة في العام الماضي بواسطة Lazarus Group، وهي مجموعة قرصنة لها روابط لكوريا الشمالية تم ربطها سابقاً باختراق لشركة سوني Sony Pictures، وصدرت ضدها عقوبات أميركية.

ولا يوجد الكثير الذي يمكن للولايات المتحدة أو الدول الأخرى القيام به عملياً لمكافحة أنشطة القرصنة الرقمية في كوريا الشمالية، بخلاف العقوبات وإجراءات الأمن السيبراني الدفاعية، حيث لا يواجه المجرمون أي فرصة حقيقية للتسليم.

قال كارلسن إنه مع ازدياد شعبية سوق العملات المشفرة، “من المحتمل أن نرى اهتماماً مستمراً من قبل كوريا الشمالية لاستهداف الشركات المشفرة الناشئة وبناء دفاعات إلكترونية وضوابط لمكافحة غسيل الأموال”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى