الاقتصاد العربي والعالمي

شركة “تيسلا” وإيلون ماسك ملاحقان قضائيا بتهمة تجاهل اتهامات بالتحرش – AVVIO NEWS


نشرت في:

تواجه شركة تيسلا ومجلس إدارتها ورئيسها الملياردير الشهير إيلون ماسك تهما بالتغاضي عن اتهامات وجهها بعض الموظفين على خلفيات حالات تحرش جنسي وعنصرية مفترضة. وقد قام المساهم في الشركة سولومون تشاو برفع الدعوى أمام محكمة في أوستن بمدينة تكساس.

بتهمة التغاضي عن اتهامات وجهها بعض الموظفين على خلفيات حالات تحرش جنسي وعنصرية مفترضة، يلاحق قضائيا أحد المساهمين في “تيسلا” الشركة ومجلس إدارتها ورئيسها الملياردير الشهير إيلون ماسك.

   والخميس قام المساهم في الشركة سولومون تشاو برفع الدعوى أمام محكمة في أوستن بمدينة تكساس حيث مقر “تيسلا”.

   وتتضمن الوثيقة القضائية، انتقادات مجموعة محامين يمثلون تشاو الشركة المصنعة للسيارات على خلفية “إقامتها ثقافة مؤسساتية سامة تقوم على ممارسات تنطوي على انتهاكات ذات طابع عنصري وتمييزي على أساس الجنس، وعلى التمييز في حق الموظفين”.

   وتابع محامو تشاو “هذه البيئة السامة تجسدت في الأجواء داخل الشركة لسنوات ولم تظهر الحقيقة بشأن الثقافة السائدة لدى تيسلا سوى قبل فترة وجيزة، ما قاد إلى دعاوى سواء من الهيئات الناظمة أو الأفراد”.

   وتوقف المحامون عند “الأذى المالي والأضرار الدائمة على صعيد سمعة الشركة”.

   واعتبر المدعي أن المجموعة والأعضاء الـ11 في مجلس إدارتها وماسك الذي يتولى منصب المدير التنفيذي، تجاهلوا “الإنذارات” الكثيرة، ما تسبب بمغادرة موظفين كثيرين يتمتعون بكفايات عالية وكبّد الشركة نفقات لتسوية بعض الدعاوى القضائية أو دفع غرامات.

   ودينت “تيسلا” سابقا بالتعاضي عن معاملة عنصرية تعرض لها أحد موظفيها السابقين في مصنع تابع لها في فريمونت بولاية كاليفورنيا. وحُكم على المجموعة في بادئ الأمر بدفع 137 مليون دولار للمدعي، قبل تخفيض العقوبة إلى 15 مليون دولار.

   كذلك، ينظر القضاء الأمريكي بدعاوى عدة رفعها موظفون سابقون يقولون إنهم تعرضوا لإساءات عنصرية بسبب لون بشرتهم الأسود أو لتعليقات جنسية مسيئة من زملاء أو رؤساء في الشركة.

   ويذكر أنه في شباط/فبراير، أعلنت الهيئة المكلفة النظر بالدعاوى المدنية في كاليفورنيا أنها رفعت دعوى ضد “تيسلا” بتهمة التمييز العنصري في مكان العمل، مؤكدة أنها تلقت مئات الشكاوى في هذا الإطار.

   ورفضت “تيسلا” على أسئلة وكالة الأنباء الفرنسية في هذا الموضوع، وهي تمتنع بصورة شبه كاملة عن الرد على الصحافيين منذ نهاية 2020.

فرانس24/ أ ف ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى