الاقتصاد العربي والعالمي

تحرك الفيدرالي المقبل مهم جداً لأسعار الطاقة – AVVIO NEWS

وصف Andy Critchlow مدير قسم الأخبار في S&P Global Platts في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا ارتفاع التضخم وأسعار النفط وتزامنهما بأنها لحظة عاثرة في مسيرة الرئيس الأميركي جو بايدن، معتبرا أن تحرك المجلس الاحتياطي الفيدرالي المقبل مهم جدا لأسعار الطاقة.

توقع Critchlow في مقابلة مع “العربية” أن تتراوح أسعار النفط بين 70-80 دولارا للبرميل في 2022 مرجعا تقديرات S&P Global Platts وهي أحد بيوت الخبرة، إلى توقعات الشركة للعرض والطلب، كما أوضح أن معادلة الطاقة الإنتاجية الفائضة موجودة حاليا فقط لدى السعودية والإمارات.

وأشار إلى مستوى التضخم في الولايات المتحدة عند 7%، لتكون لحظة عاثرة تسجل للإدارة الأميركية الحالية خاصة في هذه الفترة الحرجة للانتخابات المقبلة، موضحا أن بايدن يحتاج لتعزيز موقفه خاصة مع تراجع شعبيته الداخلية في الآونة الأخيرة، مع ارتفاع التضخم إلى هذه المستويات.

واعتبر أن ارتفاع أسعار الوقود والطاقة والغاز يزيد من الصعوبات التي تواجه بايدن، ولو نظرنا إلى أرقام العام الماضي لسلة الطاقة التي تحسب التضخم فنرى أنها ارتفعت بنسبة 30% وهذا كان له تأثير كبير على معدل التضخم بشكل عام، لذلك فإن النقطة الهامة بالنسبة لأسعار الطاقة هي طبيعة الخطوة التي سيقوم بها الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الأميركي).

وقال إن طريقة تعامل الفيدرالي مع الأزمة الحالية بارتفاع التضخم لن تنحصر آثارها على الولايات المتحدة فقط بل على الأسواق العالمية جميعها وبالطبع ستكون خطوة مهمة لأسعار الطاقة عالميا لأن الطلب على النفط يعتمد بالأساس على انتعاش الاقتصادات العالمية ولذلك فالتغير في السياسة النقدية للولايات المتحدة سينعكس على السيولة التي تدخل إلى الأسواق والتي ساهمت بمواجهة جائحة كورونا.

رفع الفائدة

ووصف تشديد السياسات النقدية وتحييد التضخم عن طريق رفع الفائدة، بأنها سياسات ستنعكس على أسعار الطاقة وهذا هو السؤال الأهم، أما بالنسبة لتوقعات S&P غلوبال بلاتس والسيناريوهات المتوقعة للنفط في العام الحالي فإن التوقعات ما زالت تشير إلى ارتفاع الطلب على الطاقة بـ 4.6 ملايين برميل يوميا ليتفوق الطلب العالمي بواقع 400 ألف برميل يوميا مستويات ما قبل الجائحة , ولذلك بإمكاننا القول بكل بساطة بأن سوق الطاقة هذا العام سيكون عام المئة مليون برميل يوميا أو أكثر .

واعتبر أن هذا شيء إيجابي لأسعار النفط لذلك فإن “توقعاتنا لأسعار النفط هذا العام أن تتداول ما بين 70 إلى 80 دولارا للبرميل ونعرف أن هذا التوقع يعتبر متحفظا نوعا ما مقارنة بتوقعات الآخرين، ولكن يوجد الكثير من الضبابية هنا، فالجميع يعرف توجه الفدرالي لرفع أسعار الفائدة بين ثلاث إلى أربع مرات هذا العام، ولكننا نفتقر إلى الخبرات السابقة المماثلة للوضع الحالي”.

وأكد أن نظرة البنوك المندفعة إيجابا بالنسبة للأسعار المتوقعة خاصة عند التحدث عن أسعار فوق المئة دولار للبرميل، تأتي بدافع وجود أسعار فائدة مرتفعة في الولايات المتحدة، والذي سينعكس على اقتصادات دول أوبك وأوبك بلس خاصة في الخليج، وهنا يجب أن نتذكر أن اقتصادات الخليج في السعودية والإمارات والكويت وعملاتها مرتبطة بالدولار لذلك فارتفاع أسعار الفائدة الأميركية قد يؤثر بالتالي على التضخم في دول الخليج لأنه سيحد من العرض النقدي في وقت تحتاج هذه الدول في الوقت الحالي إلى زيادة العرض النقدي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى