الاقتصاد العربي والعالمي

بنك عملاق يهدد موظفيه بالطرد نهاية الشهر.. بسبب كورونا – AVVIO NEWS

[ad_1]

قرر بنك سيتي غروب، وضع موظفيه غير المطعمين في إجازة مفتوحة اعتباراً من 14 يناير، وحتى نهاية الشهر، وطردهم ما لم يحصلوا على اللقاح.

وأعلن البنك الأميركي عن خطته لفرض قواعد تطعيم جديدة في أكتوبر، وبات أول بنوك وول ستريت الرئيسيين الذي يشترط إجراء صارم للتطعيم.

وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي تكافح فيه الصناعة المالية حول كيفية إعادة موظفيها إلى المكاتب بأمان والعودة إلى العمل كالمعتاد في وقت ينتشر فيه نوع فيروس أوميكرون شديد العدوى كالنار في الهشيم.

بدورها، حددت البنوك الرئيسية الأخرى في وول ستريت، بما في ذلك، غولدمان ساكس، ومورغان ستانلي، وجي بي مورغان، قواعد للعمل من المنزل لبعض الموظفين غير المطعمين، إلا أن أياً منهم لم يلجأ لسياسة إقالة موظفيه.

وفيما يعد سيتي غروب الأول لاتباع هذه السياسة بين عمالقة وول ستريت، إلا أن عدد قليلاً من الشركات الأميركية الكبرى الأخرى، اتبعت نفس المنهجية: “التطعيم أو الوظيفة”، بما في ذلك غوغل ويونايتد آيرلاينز، بدرجات متفاوتة من الصرامة.

وقال مصدر لشبكة “CNN”، إن أكثر من 90% من موظفي سيتي غروب التزموا بالتعليمات حتى الآن وإن هذا الرقم يرتفع بسرعة، مضيفاً أن توقيت تعميم هذه السياسة سيكون مختلفاً بالنسبة لموظفي الفروع، وفقاً لما اطلعت عليه “العربية.نت”.

يأتي ذلك، فيما كان سيتي غروب، قد قال في وقت إعلان سياسته للتطعيم في أكتوبر الماضي، إنه سيعفي بعض الموظفين وفقاً لأسس دينية أو طبية، أو حسب قانون كل ولاية أو دولة، وسينظر في كل حالة على حدة.

قضية خلافية

أصبح التطعيم موضوعاً مثيراً للانقسام في الولايات المتحدة، كما حدث في العديد من البلدان حول العالم، حيث عارضه بعض الناس بشدة وانتقد العديد من الجمهوريين سياسات الإجبار على التطعيم التي تفرضها الحكومات والشركات.

من جانبها، قالت الشريكة في مكتب هول بوث سميث للمحاماة، جاكلين فورونوف، إن المحاكم تؤيد حق أرباب العمل في القطاع الخاص في فرض لقاحات كورونا في ظل موجة شرسة للوباء.

وتتزايد أعداد الشركات الأميركية التي تطالب بالتطعيم الإلزامي لموظفيها، لحمايتهم، وتجنب تعطيل العمليات بسبب الغياب الجماعي.

إجازة غير مدفوعة الأجر

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لشركة يونايتد إيرلاينز، سكوت كيربي، الشهر الماضي، إن الشركة فصلت 200 من موظفيها البالغ عددهم 67 ألف موظف بسبب عدم الامتثال لسياستها للتطعيم.

ومن بين 2000 موظف في شركة الطيران تم منحهم إعفاءات، انتقل نصفهم إلى وظائف لا تواجه العملاء. فيما اختار النصف الآخر عدم التقدم لمثل هذه الوظائف وهم في إجازة غير مدفوعة الأجر.

فيما قامت العديد من المستشفيات بفصل الموظفين غير الممتثلين للتعليمات التي تم فرضها على قطاع الرعاية الصحية في أكثر من 20 ولاية أميركية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى