الرياضة العربية والعالمية

بعد خيبة الجولة الأولى… الجزائر وتونس تعودان إلى المنافسة بشعار الفوز – AVVIO NEWS

نشرت في:

بعد الأداء المتواضع الذي ظهروا به أمام سيراليون، يعود “محاربو الصحراء” الأحد إلى منافسات كأس الأمم الأفريقية لمواجهة غينيا الاستوائية في مباراة تحت شعار “الانتصار واستعادة الوجه المشرق للكرة الجزائرية” في مثل هذه التظاهرات في السنوات الأخيرة. كما تنتظر تونس في نفس اليوم مقابلة صعبة أمام موريتانيا خاصة بعد خسارتها أمام مالي وإصابة ستة لاعبين بفيروس كورونا. وسيكون “نسور قرطاج” مجبرين بدورهم على تحقيق الفوز أمام موريتانيا العائدة إلى هذا العرس الكروي القاري بعد سنوات من الغياب، وتحاول اليوم أن تترك بصمتها فيه وتمتع جماهيرها.

تواجه الجزائر حاملة اللقب، الأحد، في مباراتها الثانية ضمن منافسات كأس الأمم الأفريقية، غينيا الاستوائية وكلها عزيمة على استعادة الوجه المشرق للخضر في المنافسات القارية، فيما تسعى تونس إلى تعويض خسارتها أمام مالي.

ويخوض “محاربو الصحراء” هذه المقابلة بشعار واحد ووحيد هو الفوز، لضمان ثلاث نقط ستساعدهم على المرور للدور المقبل. ويعول المدرب جمال بلماضي على مهاجميه للخروج بنتيجة إيجابية من هذا اللقاء، حيث عبر عن ثقته في كل من بغداد بونجاح وإسلام سليماني.

وقال السبت في مؤتمر صحفي “أثق كثيرا في بونجاح رغم صيامه عن التهديف وفي سليماني. لا أطلب من المهاجمين التسجيل فقط، بل التركيز والتعامل مع ضغط المباريات، وأحيانا يقوم المهاجم بكل العمل المطلوب منه لكن لا يسجل، لكن بالعمل والثقة في النفس فإن المهاجم يتغلب على أي مشكلة”.

وأعلن بلماضي الذي قاد بلده إلى لقب 2019 في مصر بعد الأول في 1990 غياب لاعبيه آدم وناس ورامز رزوقي بسبب المرض.

وبخصوص أرضية ملعب جابوما السيئة في دوالا، يقول بلماضي: “علينا التعامل مع أرضية الميدان.. لا أقول بأنها كارثية، لكن منافسة بحجم كأس إفريقيا تتطلب أرضيات أحسن، وهناك ملاعب في الكاميرون أرضيتها جيدة مقارنة بملعب جابوما”.

و قبل انطلاق النسخة 33 من البطولة القارية، اعتبر مراقبون رياضيون أن الجزائر بقيادة نجم مانشستر سيتي الإنكليزي رياض محرز والمهاجم الموهوب يوسف بلايلي، أبرز المرشحين للاحتفاظ بلقبها، لكن مجموعتها تتصدرها راهنا ساحل العاج القوية بعد فوزها على غينيا الاستوائية بهدف رائع من ماكس ألان-غراديل، علما بأن بطل ووصيف كل مجموعة يتأهلان إلى دور الـ16 مع أفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثالث.

جدول نتائج ومباريات كأس الأمم الأفريقية.
جدول نتائج ومباريات كأس الأمم الأفريقية. © ستوديو غرافيك فرانس ميديا موند

بعد نحس التحكيم، تونس تواجه نحس فيروس كورونا

وبعد نحس التحكيم في مباراة مالي التي خسرتها بهدف نظيف، تواجه تونس نحس فيروس كورونا حيث اضطرت إلى الانفصال حتى وقت التعافي عن ستة لاعبين أصيبوا بالوباء. وفي ظل هذا الوضع، يقابل “نسور قرطاج” الأحد موريتانيا.

وكشف الاتحاد التونسي الجمعة حضور 22 لاعبا التمارين “حيث تم عزل كل من أسامة الحدادي ونعيم السليتي ويوهان توزغار ومحمد دراغر وعصام الجبالي وديلان برون بعد ثبوت إصابتهم بفيروس كورونا”.

وكان السليتي وبرون قد شاركا أساسيين وتوزغار بديلا في مباراة مالي التي أهدر فيها القائد وهبي الخزري ركلة جزاء. و”لن تكون مباراة موريتانيا سهلة في هكذا ظروف صعبة” حسب اللاعب بلال العيفة، مشددا على أنه “يجب أن نبقى مركزين وحاضرين. نعرف نقاط ضعف وقوة موريتانيا”.

وكانت مواجهة تونس ومالي شهدت حادثة غريبة ونهاية جدلية عندما أطلق الحكم الزامبي جاني زيكازوي صافرة النهاية قبل انتهاء الوقت القانوني للمباراة. وأثارت هذه النهاية غضب الجهاز الفني التونسي واللاعبين.

وبعد دقائق من دخول اللاعبين إلى مستودع الملابس، عاد أحد مساعدي الحكم الرئيسي ليدعوا المنتخبين مجددا إلى أرضية الملعب لمواصلة اللقاء، فاستجاب لدعوته لاعبو مالي فقط.

وأعلن الاتحاد الإفريقي الخميس رفض احتجاج المنتخب التونسي على إنهاء مباراته “بعد الاطلاع على احتجاج تونس وتقرير جميع مسؤولي المباراة، قررت اللجنة المنظمة رفض احتجاج المنتخب التونسي واعتماد نتيجة المباراة 1-0 لصالح مالي”.

وفي تعليق على هذه المقابلة، قال اللاعب غيلان الشعلالي “لقد نسينا مباراة مالي، الجميع مركز ويعرف ماذا ينتظره في مباراة موريتانيا. أتمنى الشفاء العاجل للمصابين بفيروس كورونا”.

ويشارك المنتخب الموريتاني للمرة الثانية في تاريخه بعد 2019 في مصر وودعها من دور المجموعات بعد التعادل مع تونس تحديدا وأنغولا والخسارة أمام مالي. ويحاول “المرابطون” أن يتركوا بصمتهم في هذا العرس الكروي القاري ويمتعون جماهيرهم الواسعة.

 

بوعلام غبشي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى