علوم وتكنولوجيا

اكتشاف طحالب سامة في نهر الأودر.. هل هي سبب نفوق الأسماك؟ | التغيرات المناخية | DW – AVVIO NEWS

يتواصل البحث الحثيث عن سبب نفوق الأسماك بكميات هائلة في مياه نهر الأودر الذي يمر في بولندا وبشمال شرق ألمانيا. ووفقًا لوزارة البيئة في براندنبورغ اليوم الخميس (18 أغسطس/ آب 2022)، يواصل مختبر برلين براندنبورغ (LLBB) فحص عينات المياه من أيام مختلفة ونقاط قياس مختلفة بالإضافة إلى الأسماك نفسها.

والبحث في الأسباب صعب أيضًا لأن المعلومات، بما في ذلك من الجانب البولندي، حول مقدمات محتملة أو أسباب محددة للكارثة البيئية لا تزال مفقودة، حسبما أعلنت الوزارة مساء أمس الأربعاء. لذلك تأخذ وكالة البيئة الحكومية المعايير الحالية مثل التوصيل الكهربائي ومحتوى الملح والأكسجين كأساس وتبحث عن مجموعة من الأسباب المحتملة.

وقالت الوزارة إن التحقيقات الجارية حتى الآن لم تسفر عن أي دليل واضح على سبب واحد لنفوق الأسماك في نهر الأودر. وحتى الآن، لم تظهر نتائج التحليل قيما عالية بشكل خاص للمعادن مثل الزئبق.

طحالب دقيقة سامة

وأصبح هناك أيضا تركيز على نوع من الطحالب السامة بالنسبة للأسماك، ووفقًا للوزارة، سيتم توسيع التحقيقات الجارية من قبل مكتب الدولة للبيئة من أجل تحديد إلى أي مدى يمكن أن تكون تلك الطحالب قد ساهمت في نفوق الأسماك في نهر الأودر وما هي الظروف أو الأحداث التي سهلت تكاثرها واستقرارها في النهر.

ويشارك الوزارة هنا معهد لايبنيتس لأبحاث بيئة الحياة المائية والمصايد الداخلية (IGB). كما أرسلت وكالة البيئة الحكومية عينات إلى المعهد. وتأكد باحثو المعهد من وجود الطحالب الدقيقة المسماة “برومنسيوم بارفوم” (Prymnesium parvum) في نهر الأودر. وقال عالم البيئة المائية كريستيان فولتر يوم الأربعاء إن هذا النوع معروف بقتل الأسماك أحيانا. وتحدث فولتر عن تكاثر هائل للطحالب بمعدل 200 ميكروغرام لكل لتر ماء وأكثر من 100000 خلية لكل مليلتر من الماء. ومع ذلك، فإن سم الطحالب غير ضار بالبشر.

ولا يزال يتعين إثبات ما إذا كان سم الطحالب مسؤولاً عن نفوق الأسماك في الأودر أم لا. وفي الوقت نفسه، أشار المعهد إلى أن المشكلة هنا ليست طبيعية، وإنما من صنع الإنسان.

بولندا تستعدي أكثر من 220 شاهدًا

في بولندا أيضًا، يستمر البحث عن سبب نفوق الأسماك. وأفاد موقع “جي ام اكس” الألماني أنه حتى الآن، استمع مكتب المدعي العام البولندي إلى 228 شاهدًا كجزء من تحقيقاتهم. وقال نائب المدعي العام كرزيستوف سيراك يوم الأربعاء إن المحققين وشهود عيان قاموا أيضًا باثنتي عشرة زيارة ميدانية لأجزاء مختلفة من النهر. وأضاف “ليس من الواضح من الأنشطة السابقة سبب النفوق الضخم للأسماك“.

ومنذ أيام يثير نفوق الأسماك على نهر أودر قلق الناس الذين يعيشون على النهر في بولندا وألمانيا. وتفترض حكومة بولندا أن كمية كبيرة من النفايات الكيميائية تم تصريفها في النهر. وعرضت الشرطة البولندية مكافأة تعادل 210 ألف يورو للحصول على معلومات عن الجاني أو الجناة، بحسب ما ذكر موقع “جي ام إكس”. 

ص.ش/ع.ج.م (د ب أ)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى