الرياضة العربية والعالمية

أمم إفريقيا..”مصر صلاح” لنجمة ثامنة و”سنغال ماني” للقب أول – AVVIO NEWS

وصل المنتخب المصري بقيادة نجمه محمد صلاح إلى الحاجز الأخير، الذي يفصله عن ثامن ألقابه القارية، إذ ينبغي عليه تخطي عقبة نظيره السنغالي والباحث عن باكورة ألقابه بقيادة هدافه ساديو ماني، ليستعيد لقب كأس أمم إفريقيا للمرة الأولى منذ 2010، عندما يلتقيان الأحد على ملعب “أوليمبي” في العاصمة الكاميرونية ياوندي في نهائي النسخة الثالثة والثلاثين.

ستكون المواجهة الحاسمة على اللقب القاري هي الأولى من ثلاث مباريات تجمع المنتخبين، إذ سيلتقيان مجدداً في مباراتي ذهاب وإياب أواخر مارس المقبل في الدور الأخير من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى مونديال قطر 2022.

وتشهد المباراة التي يقودها الحكم الجنوب إفريقي فيكتور غوميز، مواجهة خاصة بين مهاجمي ليفربول الإنجليزي صلاح ومانيه.

وإذا كان منتخب “الفراعنة” يسعى إلى تعزيز رقمه القياسي بعدد الألقاب القارية والظفر بالكأس الثامنة بعد 1957، 1959، 1986، 1998، 2006، 2008 و2010، فإن منتخب “أسود التيرانغا” يطارد لقبه القاري الأول رغم خوضه النهائي مرتين عامي 2002 و2019.

ويدخل المنتخب المصري بقيادة المدرب البرتغالي كارلوس كيروش المباراة الختامية “منهكاً” بعد خوضه “ثلاث مباريات نهائية قبل الأوان” في الأدوار الإقصائية، وكلها امتدت إلى شوطين إضافيين.

وافتتح صلاح ورفاقه منافسات البطولة بخسارة أمام نيجيريا بهدف وحيد، ثم حققوا فوزين متتاليين بالنتيجة عينها (1-صفر) على غينيا بيساو والسودان.

وكانت القمة الأولى في ثمن النهائي ضد ساحل العاج حين فاز المصريون بركلات الترجيح 5-4 بعد التعادل السلبي في الوقتين الأصلي والإضافي، ثم قاد صلاح منتخب بلاده لحسم القمة العربية مع المغرب في ربع النهائي بتسجيله هدفاً في الوقت الأصلي وصناعته آخر في الوقت الإضافي لمحمود حسن “تريزيغيه”، بعدما تقدم “أسود الأطلس أولاً من ركلة جزاء عبر سفيان بوفال في الدقيقة السابعة.

وفي المربع الذهبي، تألق الحارس محمد أبو جبل في التصدي لركلتي ترجيح ليعبر ببلاده إلى النهائي على حساب المضيفة الكاميرون 3-1، بعد التعادل السلبي طوال 120 دقيقة.

وبالتالي، لعب المنتخب المصري مباراة إضافية في البطولة، ما دفع المدرب المساعد للمنتخب ضياء السيد إلى طلب تأجيل المباراة ليوم إضافي لنيل قسط من الراحة على غرار السنغال التي تأهلت إلى النهائي الأربعاء وتستفيد من يوم راحة إضافي.

أثبتت كتيبة كيروش فعاليتها وإصرارها على الفوز وتجاوز الكبار، رغم الإرهاق والغيابات الكثيرة بسبب الإصابات، على غرار أحمد حجازي والحارس محمد الشناوي وأكرم توفيق، يضاف إليهم الموقوف عمر كمال وكيروش نفسه بعد طرده في المباراة السابقة.

غير أن البرتغالي الذي سيدير اللقاء عبر التواصل مع مساعده السيد والمدير وائل جمعة، يمتلك أسماء مميزة وبدلاء أكفاء، ولا سيما الحارس أبو جبل الذي كان بطلاً في الأدوار الإقصائية، بالإضافة إلى قدرات صلاح الهجومية، إذ إن سرعته قد تسبب المتاعب للدفاع السنغالي القوي، مع مهارات لاعب شتوتغارت الألماني عمر مرموش ومهاجم غلطة سراي التركي مصطفى محمد.

إلا أن الهجوم المصري لم يكن مثالياً، إذ سجل أربعة أهداف فقط في البطولة.

ويقود خط وسط “الفراعنة” لاعب أرسنال الإنجليزي محمد النني إلى جانب عمرو السولية وحمدي فتحي.

ويدرك الدفاع المصري أنه سيكون أمام مهمة شاقة، إذ سيعول كيروش على محمود حمدي “الونش” مع الظهير أحمد فتوح المتألق على نحو لافت في البطولة، وقد يلعب محمد عبد المنعم كظهير أيمن بدلاً من عمر كمال.

وشدد النني في تصريحات تلفزيونية على أن وجود منتخب بلاده في الكاميرون “للفوز باللقب وليس مجرد خوض بعض المباريات”.

وأضاف: أثبتنا أننا أقوياء، ولا سيما أننا واجهنا منتخبات كبرى في مشوارنا، نحن في طريقنا إلى منصة التتويج، معتبراً أن السنغال منتخب قوي ومنظم، لكن: نريد العودة إلى بلادنا ومعنا الكأس، نشعر بأننا نستحق اللقب.

من جهته، يتطلع صلاح “29 عاماً” إلى التتويج باللقب الأول مع “الفراعنة”، إذ بدأ مسيرته الدولية بعد عام من آخر تتويج في أنغولا قبل 12 عاماً، وأخفق في نسخة 2017 عندما سقط المصريون في النهائي أمام الكاميرون، ثم في النسخة السابقة على أرضهم وبين جمهورهم.

من جهتهم، يأمل “أسود التيرانغا” في معانقة اللقب الأول في تاريخهم مع جيل مميز يقوده المدرب أليو سيسيه.

ولا تشوب تشكيلة السنغال أي شائبة وخصوصاً من الناحية الجماعية. يمتلك سيسيه نجوماً من الصف الأول في أبرز الأندية الأوروبية، وتجربة غنية في أبرز البطولات لا سيما دوري أبطال أوروبا.

ففي خط الهجوم لديه إلى جانب ماني، لاعب واتفورد الإنجليزي إسماعيلا سار، ولاعب ألانياسبور التركي فامارا دييديو، ويعد هذا الخط من بين الأفضل في البطولة بتسجيله 9 أهداف رغم الغيابات الكثيرة عن الفريق في الدور الأول بسبب إصابات كورونا.

وتكمن قوة السنغالي في خط وسطه بوجود لاعب باريس سان جيرمان إدريسا غانا الذي يعد مفتاح اللعب الأساسي في الفريق، ويجاوره لاعب ليستر سيتي الإنجليزي نامباليس مندي.

ويعول سيسيه على خط دفاعي متين يقوده لاعب نابولي الايطالي كاليدو كوليبالي، إلى جانب ظهير بايرن ميونيخ الألماني بونا سار، وحارس مرمى تشلسي الإنجليزي إدوار مندي الذي اختير الأفضل في العالم في استفتاء الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.

وعلى غرار نظيره المصري، حقق المنتخب السنغالي انطلاقة متواضعة بفوز صعب على زمبابوي 1-صفر ثم تعادل سلبي مع غينيا ومالاوي.

وتحسن الأداء تدريجياً في الأدوار الإقصائية مع عودة غالبية اللاعبين بعد شفائهم من كورونا، فتخطى الرأس الأخضر 2-صفر، ثم غينيا الاستوائية 3-1، وبوركينا فاسو 3-1.

وقال ماني بعد الفوز على بوركينا فاسو في نصف النهائي: كنا ندرك أن الوصول إلى نهائيين متتاليين أمر في غاية الصعوبة، إنما ما يهمنا الآن المضي قدماً نحو اللقب.

والتقى المنتخبان قارياً في أربع مناسبات، وفاز كل منتخب في مباراتين. وعموماً، تواجه المنتخبان في 11 مباراة، فازت مصر 6 مرات آخرها في نصف نهائي نسخة 2006، بينما فازت السنغال في أربع مباريات.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى