الاقتصاد العربي والعالمي

أرباح السعودية للكهرباء السنوية تقفز 5 مرات إلى 14.4 مليار ريال  – AVVIO NEWS

أعلنت الشركة السعودية للكهرباء، اليوم الأربعاء، عن النتائج المالية لعام 2021، محققة قفزة في صافي الربح نسبتها 375.578%.

وأظهرت بيانات الشركة تحقيق صافي ربح قدره 14.39 مليار ريال، مقابل 3 مليارات ريال خلال عام 2020، ما يمثل ارتفاعا بنحو 5 مرات.

وبلغ صافي الربح المعدل (صافي الربح العائد للأسهم العادية وذلك بعد خصم توزيعات أرباح أداة المضاربة بمبلغ 7.7 مليار ريال) لعام 2021 مبلغ 6.7 مليار ريال، مقابل مبلغ 2.1 مليار ريال للعام السابق، أي بارتفاع قدره 219%. وبناءاً عليه بلغ الربح الأساسي والمخفض للسهم 1.62 ريال لعام 2021، مقابل 0.50 ريال للعام السابق.

وزادت إيرادات الشركة بنسبة 0.9% لتصل إلى 69.338 مليار ريال، مقابل 68.7 مليار ريال خلال 2020.

ويعود الارتفاع في صافي الربح للعام الحالي مقارنة مع العام السابق بشكل رئيسي إلى استكمال تطبيق الإصلاحات التنظيمية والمالية لقطاع الكهرباء المعتمدة في نوفمبر 2020م، حيث تم إلغاء الرسم الحكومي اعتباراً من 1 يناير 2021، في حين اشتمل العام السابق على تكاليف رسم حكومي بمبلغ 15.07 مليار ريال، وقد انعكس ذلك على انخفاض التكاليف التشغيلية الكلية للشركة بنسبة 19% بالرغم من الارتفاع في تكاليف الوقود والطاقة المشتراة والتشغيل والصيانة والإهلاك.

وعزت الشركة ارتفاع الأرباح أيضا إلى تنظيم إيرادات الشركة وفق نموذج قاعدة الأصول المنظمة ابتداءً من العام المالي 2021، وبناءً عليه اعترفت الشركة بمبلغ تقديري قدره 1.7 مليار ريال من حساب الموازنة عن العام 2021م ضمن بند الإيرادات التشغيلية الأخرى، وذلك بالمقارنة بالاعتراف بمبلغ قدره 6.1 مليار ريال من حساب الموازنة عن العام المالي 2020، تم تسجيله خلال الربع الرابع 2020، حيث تم اعتماد تنظيم إيرادات الشركة وفق نموذج الحد الأدنى للتكاليف التشغيلية لتحديد الإيراد المطلوب للعام المالي 2020 وذلك وفقاً لما أقرته اللجنة الوزارية لإعادة هيكلة قطاع الكهرباء.

وانعكس تحسن الطلب على الطاقة الكهربائية خلال عام 2021 مقارنة بالعام السابق إلى نمو مبيعات الطاقة الكهربائية وإيرادات توصيل الخدمة الكهربائية ومنظومة النقل مما أدى إلى معادلة أثر انخفاض بند الإيرادات التشغيلية الأخرى الناتج عن انخفاض المبلغ التقديري المعترف به من صندوق الموازنة خلال 2021.

وأدى انخفاض إجمالي القروض بالشركة بعد تحويل القروض الحكومية ضمن أداة المضاربة الموقعة في نوفمبر 2020 إلى انخفاض أعباء التمويل المحملة على قائمة الدخل، وقد قابل ذلك جزئيا انخفاض ايراد استنفاذ المنح الحكومية.

بالإضافة لما سبق، أدى انخفاض المصروفات العمومية والإدارية والمصروفات غير المتكررة العائدة إلى تسويات تكاليف وقود لسنوات سابقة إلى المعادلة الجزئية لارتفاع مخصص الزكاة ومخصص الذمم المدينة الناتج بشكل رئيسي عن ارتفاع قاعدة الإيرادات العائدة للشركة بعد الغاء الرسم الحكومي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى